بواسطة

من أسس الحياة الطيبة عوامل الحياة السعيدة 

اهلا وسهلا بكم زوارنا الكرام في موقعكم الرائد الامداد الذي يقدم لكم حلول الألعاب الثقافية و الالغاز الصعبة والمناهج الدراسية كما قد يستمر بتقديم لكم جميع الحلول في كافة المجالات ونود ان نقدم لكم من خلال موقعكم الامداد ونشارككم اليوم أسس الحياة الطيبة . 

كل الناس يطلب الحياة الطيبة السعيدة ، ولكن أكثرهم لايجدها ، إما لأنه حرم وسائلها ، وإما لأنه لم يعرف الطريق إليها . فالحياة الطيبة تقوم على أسس أربعة :

والأساس الأول للحياة الطيبة : أن يكون لك غرض في الحياة محدود ، ثم يكون لك اهتمام في تحقيقه ، وتعاون مع من يشارك في برنامجه، توسع ثقافتك فيما حددت من غرض ، وتتعشقه حتى تتلدد من العمل الذي يقرب من النجاح فيه والأساس الثاني : العمل - وهوقدر لابد منه للغني والفقير ، والرجل والمرأة والحياة من غير عمل تصبح عبئا ثقيلا لا يطاق. إن العمل واجب من ناحية الأخلاق، فمن أكثر من مال الأمة وجب أن يقدم لها أجر ماأكل، والعمل واجب من الناحية النفسية ، فالخالق سبحانه وتعالى فرضه فرضا، والإنسان خلق اجتماعي بطبعه، والعمل لازم له ، فمن لا يعمل عوقب بالسآمة والملل والضجر لمخالفته قوانين الحياة ، وكلما كان العمل لنفع الناس ، كان الجزاء عليه أوفي .الأساس الثالث للحياة الطيبة : الطبع الرضي، أو المزاج الفرح، أو الطبيعة المتفائلة التي تجعلنا، نرى في الحياة وجوهها الباسمة، وخيراتها الكثيرة، فكثير من أسباب الشقاء يرجع إلى الطبع الساخط، الطبع الذي لايرى في الحياة إلا مصائبها وشرورها وأحزانها، الطبع الذي يخلق من كل سرور بكاء، ومن كل لذة ألم، ومن كل مسرة محزنة، الطبع الذي إذا أتيت له بعشرين تفاحة كلها جيدة ماعدا واحدة لاتقع عينه إلا على الفاسدة، وإذا كان في بيته كل مايسر لم يلتفت إليه با الغضب من طبق سر، أو گرسي وضع في غير موضعه .الطبع الرضي متسامح في الصغائر، باعثه للسعادة ، باش مستبشر، يتوقع الخير أكثر مما يتوقع الشر، يضحك حتى في الهزيمة، وحتى عند الخسارة المادية، يرى أن مسرح الحياة كميدان لعب الكرة، يكسب اللاعب فيضحك، ويخسر فينتظر الغلبة .

نفرح دوماً بزيارتكم لموقعنا الامداد الموقع الذي دائما يقوم بتقديم لكم الحلول الصحيحة وسنقدم لكم اليوم معنى أسس الحياة الطيبة. 

ولاشيء يبعث الضجر و الشام كمعيشة الإنسان لنفسه فحسب . الأنانية وحب الذات خلق طفلي يصحب النفس الضيق في دور الطفولة ، فمن كبر ولازال لا يحب إلا نفسه كان ذلك علامة طفولته وصف نفسه . الأناني كثير الشام ، لأنه لايشعر إلا بنفسه ، ونفسه تدور حول نفسها ، أما الذين يشعرون بغيرهم ، فيضيفون نفوس إلى نفوسهم ، وآفاق إلى آفاقهم ، ويجدون لأنفسهم أغذية مختلفة من شعور الآخرين وآرائهم الأساس الرابع : أن يكون للإنسان غرض نبيل في حياته الاجتماعية . فكل إنسان يستطيع أن يشترك في خدمة اجتماعية ، يقدمها فيشعر بالغبطة والسرور . إن كثيرا من البائسين في الحياة سبب بؤسهم أنهم يعيشون ولا يدركون لم يعيشون ؟ و ماوظيفتهم في الحياة ؟ وما غرضهم منها ؟ فيكونون کا لسائر في الشارع بلا غرض ، يتسع هنا آنا ، وهنا آنا . فإذا رأيت رجلا متبرم من الحياة ، ضيق الصدر، ملولا ضجرة ، يغلب عليه الحزن والكدر، فاعلم أنه فقد عنصرا أو أساسا من عناصر الحياة الطيبة . فهو إما فارغ لاعمل له، يعتمد على مال موروث ، أو مال يأتي من عمل غيره ، ويكتفي بهذا ، ويركن إلى البطالة، أو هو إنسان تعود أبدا أن يرى الحياة بمنظار أسود ، فاستسلم لهذا ولم يقاومه ، أو عاش لنفسه فلم يشترك في عمل اجتماعي يشعره بالرحمة والشفقة ، أو عاش بلا غرض كالريشة في الهواء ، لا يتحمس لعمل ، ولا ينظر إلى غاية . هذه هي أسباب الحياة الطيبة ، وفقدانها ، أو فقدان واحد منها يجعلها حياة بغيضة ليختبر كل نفسه ليعرف موضع مرضه .

1 إجابة واحدة

بواسطة
 
أفضل إجابة
كل الناس يطلب الحياة الطيبة السعيدة ، ولكن أكثرهم لايجدها ، إما لأنه حرم وسائلها ، وإما لأنه لم يعرف الطريق إليها . فالحياة الطيبة تقوم على أسس أربعة

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى موقع الدمعة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...